الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام

بسم الله الرحمن الرحيم

"ولا يرغبوا بأنفسهم عن نفسه"

في وقت يتداعى فيه أعداء الحق والإيمان للتكتل والنصرة والاجتماع، موظِفين كافة وسائل التقنية لخدمة مسعاهم الخبيث الخائب للنيل من أشرف الخلق وسيد الأنام، سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، تأتي  “الهيئة العالمية للدفاع عن نبي الإسلام” تعبيرا عن الأمة، ومبادرة لتفعيل حملة شعبية، واجتماعا لعلماء من بلدان مختلفة، لتكون أكثر قوة وأكثر صدقا في التعبير عن عموم الأمة، وأكثر تحررا من ضغوط الحالة السياسية الحالية وسقوفها، ساعية إلى استثمار الجهود الشعبية المبذولة لنصرة النبي ﷺ والتنسيق بينها وتحويلها إلى عمل دائم منظم، وذلك من خلال إيجاد المنصات الإعلامية الجامعة التي تقوم بواجب النصرة لنبينا الكريم صلوات الله عليه وسلامه.

وتهدف “الهيئة العالمية للدفاع عن نبي الإسلام ﷺ” إلى أن يكون جناب النبي ﷺ مصانا، وأن تكون الإساءة إليه مُجَرَّمة تجريما قانونيا وشعبيا في كافة أنحاء العالم عبر استثمار كل مجهود في نصرة النبي ﷺ وتحويله إلى مجهود فعَّال مُنَظَّم.

وتضطلع الهيئة بالعمل على جمع الأفكار وتوزيع المهمات ومتابعة التنفيذ وتقييم الفعاليات والتأسيس للتكتل والارتباط بين الهيئات المختلفة في عموم العالم الإسلامي، قياما بحقه ﷺ وتقويةً لعمل المدافعين عنه ﷺ.

وترجو الهيئة أن تكون محطة وفاق وتآلف بين العاملين للإسلام، وأن تكون موضع التقاء وتعاون بين المؤسسات الرسمية والشعبية المختلفة، وأن تكون سفيرا لهذا الدين ولنبيه ﷺ في مختلف أنحاء العالم.

وتتشكل الهيئة من مجلس للإدارة يقوم على إدارة عمل الهيئة، يليه مجلس للأمناء مكون من خمسين شخصية من علماء العالم الإسلامي، ويدير مجلس الإدارة عملَ الهيئة من خلال عدد من المكاتب بدأت بثلاثة: المكتب الإعلامي، المكتب الشرعي، مكتب العلاقات والتواصل. 

يقوم المكتب الشرعي على تقديم الموقف الشرعي وتحرير المسائل المطروحة في مجهودات نصرة النبي ﷺ، بحيث تجد هذه المجهودات ما يدعمها ويعززها من الآيات والأحاديث وأقوال السلف الصالح وتراث المسلمين، وفي نفس الوقت تنضبط هذه المجهودات بحيث لا تطغى العاطفة والانفعال على الرشد والوعي والتقدير السليم للمآلات. 

 

ويقوم المكتب الإعلامي على تفعيل أنشطة الهيئة والتعريف بها واجتذاب الأفكار والمجهودات لتكون ذلك بداية تنشيطها وتفعيلها، فكم من فكرة لا يملك صاحبها تنفيذها، وكم من صاحب إمكانات لم يُفْتَح عليه بفكرة.

 

ويقوم مكتب العلاقات والتواصل بمدّ الجسور مع سائر المؤسسات والهيئات الأخرى التي تعمل في مجال الدفاع عن النبي ﷺ خصوصا أو المجال الإسلامي عموما، بهدف تحقيق التكامل والتكتل بين العاملين، وتعزيز المجهودات الشبيهة، وتكوين القدرة على مهمة السفارة المحمدية التي تنشر دعوة النبي في كافة أنحاء العالم. 

0 +
يوم على بداية المقاطعة
0 +
فعاليات منظمة
0 +
عضو للجمعية العمومية

أعضاء الأمانة العامة

الشيخ محمد الصغير
الرئيس
الشيخ سامي الساعدي
عضو الأمانة العامة
أحمد موفق زيدان
عضو الأمانة العامة
الحسن بن علي الكتاني
عضو الأمانة العامة
محمد إلهامي
عضو الأمانة العامة

شارك معنا

ساهم معنا في نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال الانضمام والتطوع

في فريق عمل الهيئة والذي سيكون منوطاً به العديد من الفعاليات والخطوات العملية

لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم … 

عن أنس بن مالكٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ولده ووالده والناس أجمعين)